arabic website english website academic portal raqamiya learning material arabic forum
Arabic Website English Website Academic Portal Staff Portal Student Portal Magazine News Library Digital library Training Learning Material Mediu World Arabic Forum English Forum
Page 1 of 2 12 LastLast
Results 1 to 10 of 19

Thread: الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم

  1. #1
    عضو اللجنة الإدارية التنفيذية | EMC Member
    Join Date
    Oct 2012
    Location
    ماليزيا - Malaysia
    Posts
    734
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    81

    الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم

    الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم
    متى تكون المرأة زوجاً ومتى لا تكون ؟
    عند استقراءالآيات القرآنية التي جاء فيها اللفظين ،نلحظ أن لفظ "زوج"يُطلق على المرأة إذا كانت الزوجية تامّة بينها وبين زوجها ، وكان التوافق والإقتران والإنسجام تامّاً بينهما، دون اختلاف ديني أو نفسي أو جنسي ..
    فإن لم يكن التوافق والإنسجام كاملاً ، ولم تكنالزوجية متحقّقة بينهما ، فإن القرآن يطلق عليها "امرأة" وليست زوجاً، كأن يكون اختلاف ديني عقدي أو جنسي بينهما ..

    ومن الأمثلة على ذلك


    قوله تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"

    وقوله تعالى: "وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَالِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا" .
    وبهذا الإعتبار جعل القرآن حواء زوجاً لآدم ، في قوله تعالى : "وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ" . وبهذا الإعتبار جعل القرآن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم "أزواجاً" له ، في قوله تعالى : "النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ" .

    فإذا لم يتحقّق الإنسجام والتشابه والتوافق بين الزوجين لمانع من الموانع فإن القرآن يسمّي الأنثى"امرأة" وليس "زوجاً"

    قال القرآن :امرأة نوح،وامرأة لوط، ولم يقل :زوج نوح أو زوج لوط، وهذا في قوله تعالى : "ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا" .
    إنهما كافرتان ، مع أن كل واحدة منهما امرأة نبي ، ولكن كفرها لم يحقّق الإنسجام والتوافق بينها وبين بعلها النبي . ولهذا ليست"زوجاً" له ، وإنما هي"امرأة" تحته.
    ولهذا الإعتبار قال القرآن: إمرأة فرعون، في قوله تعالى : "وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ" .


    لأن بينها وبين فرعون مانع من الزوجية، فهي مؤمنة وهو كافر ، ولذلك لم يتحقّق الإنسجام بينهما ، فهي "امرأته" وليست "زوجه"
    ومن روائع التعبير القرآني العظيم في التفريق بين "زوج" و"امرأة" ما جرى في إخبار القرآن عن دعاء زكريا، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، أن يرزقه ولداً يرثه. فقد كانت امرأته عاقر لا تنجب، وطمع هو في آية من الله تعالى ، فاستجاب الله له، وجعلامرأته قادرة على الحمل والولادة .

    عندما كانت امرأته عاقراً أطلق عليها القرآن كلمة"امرأة" ،

    قال تعالى على لسان زكريا : " وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا" . وعندما أخبره الله تعالى أنه استجاب دعاءه ، وأنه سيرزقه بغلام ، أعاد الكلام عن عقم امرأته، فكيف تلد وهي عاقر ، قال تعالى :" قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُوَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَايَشَاء"
    وحكمةإطلاق كلمة"امرأة"على زوج زكرياعليه السلام أن الزوجية بينهما لم تتحقّق في أتمّ صورها وحالاتها، رغم أنه نبي ، ورغم أن امرأته كانت مؤمنة ، وكانا على وفاقتامّ من الناحية الدينية الإيمانية .

    ولكن عدم التوافق والانسجام التامّ بينهما، كان في عدم إنجاب امرأته ، والهدف "النسلي" من الزواج هو النسل والذرية ، فإذا وُجد مانع بيولوجي عند أحد الزوجين يمنعه من الإنجاب ، فإن الزوجية لم تتحقّق بصورة تامّة .
    ولأن امرأة زكريا عليه السلام عاقر ، فإن الزوجية بينهما لم تتمّ بصورة متكاملة ، ولذلك أطلق عليها القرآن كلمة "امرأة"

    وبعدما زال المانع من الحمل ، وأصلحها الله تعالى ، وولدت لزكرياابنه يحيى ، فإن القرآن لم يطلق عليها "امرأة" ، وإنما أطلق عليها كلمة "زوج" ،لأن الزوجية تحقّقت بينهما على أتمّ صورة .

    قال تعالى: "وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ* فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ"
    والخلاصة أن امرأة زكريا عليه السلام قبل ولادتها يحيى هي"امرأة" زكريا في القرآن ، لكنها بعد ولادتها يحيى هي"زوج" وليست مجرّد امرأته .
    وبهذاعرفنا الفرق الدقيق بين "زوج" و"امرأة" أي التعبير القرآني العظيم ، وأنهما ليسا مترادفين.

  2. #2
    Administrator amira.salah's Avatar
    Join Date
    Oct 2012
    Location
    EGYPT
    Posts
    10,677
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    43
    سبحان الله


    موضوع اكثر من رائع ومعلومات جديدة جزاكم الله خيرا

  3. أعجبني معجب بهذه المشاركة adel.mater
  4. #3
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Location
    المغرب مراكش
    Posts
    6,251
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Quote Originally Posted by اميرة صلاح View Post
    سبحان الله


    موضوع اكثر من رائع ومعلومات جديدة جزاكم الله خيرا
    شكرا على جهودك بارك الله فيك لكن ما رايك بخصوص ابي لهب وزوجته فان القاعدة السالفة لاتستقيم معهما

  5. #4
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Location
    المغرب مراكش
    Posts
    6,251
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    شكرا على جهودك بارك الله فيك لكن مارايك بخصوص ابي لهب وزوجته فان القاعدة السالفة لاتستقيم

  6. #5
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Oct 2012
    Posts
    52,463
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    2

    هناك آراء تتجاور وتتحاور في هذا الموضوع :

    هناك آراء تتجاور وتتحاور في هذا الموضوع :

    فما جاء في كتاب

    عائشة عبد الرحمن ( بنت الشاطيء ) الإعجاز البياني للقرآن

    في التفرقة بين اللفظتين في القرآن الكريم في كتابها النفيس الإعجاز البياني للقرآن، ومما ذكرته أن كلمة الزوج تأتي حيث تكون الزوجية هي مناط الموقف حكمة وآية او تشريعاً وحُكماً، فإذا تعطلت آيتها من السكن والمودة والرحمة بخيانة أو تباين عقيدة، فامرأة لا زوج.
    وحكمة الزوجية في الإنسان وسائر الكائنات هي اتصال الحياة بالتوالد، وفي هذا السياق تكون كلمة زوج، فإذا تعطلت حكمة الزوجية في البشر بعقم أو ترمل فامرأة لا زوج

    وهذا الرأي هو ما ذكره فضيلة معالى الشيخ التميمي

    وهناك رأي يجاور ما سبق من الدكتور أحمد عطا عمر


    هناك فرق كبير بين معنى زوج وامرأة في اللغة وفي القرآن الكريم
    فكلمة زوج جاءت في القرآن الكريم بمعنى الصنف أو القرين من الذكر والأنثى أو غيرهما قال تعالى ( اسكن أنت وزوجك الجنة)( وجعل منها زوجها ) (اسكن أنت وزوجك الجنة )( احشروا الذين ظلموا وأزواجهم ) (سبحان الذي خلق الأزواج كلها ) ( ومن كل شيء خلقنا زوجين اثنين ) ( من كل زوج كريم ) ( ثمانية أزواج ) (وكنتم أزواجا ثلاثة ) ( وزوجناهم بحور عين ) أي قرناهم بهم .
    وجاء بمعنى المرأة التي تخص الرجل بعقد نكاح قال تعالى ( والذين يتوفون ويذرون أزواجا ) ( يا أيها النبي قل لأزواجك ) ( إنا أحللنا لك أزواجك ..) ( ولكم نصف ما ترك أزواجكم ) ( وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا )
    بينما كلمة المرأة معناها في اللغة مختلف تماما فكلمة المرأة في معنى العلو والارتفاع من جهة ومعنى الإنسانية من جهة أخرى فمبنى هذه الكلمة على ذلك قال الخليل بن أحمد الفراهيدي :
    والأَمِرة : البَرَكة وامرأة أَمِرةٌ أي مباركة على زوجها وأَمِرَ الشيء أي كَثُرَ والإِمَّرة : الأُنثى من الحُمْلان والإِمَّرُ الضعيف من الرجال قال امرؤ القيس وأَمِرَ وَلَدَها أي كَثُرَ ما في بَطْنها وأَمِرَ بنو فلان أمارة أي كثروا وكَثُرَت نَعَمُهم مرء : المَريء : رأس المَعِدَة والكَرِش اللاّزق بالحُلْقوم وهو مجرى الشراب والطعام وهو أحمر مستطيل جوفه أبيض ومريء الطعام أضيق من الحُلْق وموال مُروءة : كمال الرُّجوليّة وقد مَرُؤَ الرجل وتمرّأ إذا تكلَّف المُروءة وهو مريءٌ بيِّنُ المروءةومَرُؤَ الطعام وهو مريء بيِّنُ المَراءة ويقال ما كان الطعام مريئاً وقد مَرُؤَ مَراءة واستمرأ وهذا الشيء يُمْرِئني الطعام والمرأة : تأنيث المَرْءوقال ابن منظور في لسان العرب : وحكى ابن الأَعرابي أَنه يقال للمرأَة إِنها لامْرُؤُ صِدْقٍ كالرَّجل قال وهذا نادر وفي حديث عليٍّ كَرَّمَ اللّهُ وجهه لما تَزَوَّج فاطِمَة رِضْوانُ اللّه عليهما قال له يهودي أَراد أَن يبتاع منه ثِياباً لقد تَزَوَّجْتَ امْرأَةً يُرِيد امرأَةً كامِلةً كما يقال فلان رَجُلٌ .
    هذا من حيث اللغة العربية أما من حيث الاستخدام في القرآن الكريم فقد جاءت كلمة مرأة أو امرأة لكل أنثى تخص الرجل سواء كانت أمة أو أخته أو زوجته أو بنته أو غير ذلك . قال تعالى ( وإن امراءة خافت من بعلها نشوزا ...) والمقصود الزوجة .(وامرأة العزيز ) ( ولم يلتفت منكم أحد إلا امرأتك.)قال تعالى (وامرأته حمالة الحطب ) وقال (ووجد من دونها امرأتين تذودان ..) وغير ذلك من الأيات فالظاهر والله أعلمأنه إذا كان المقصود بالآية الكريمة التعبير عن العلاقة الزوجية أو الترابط بين الرجل والمرأة جاء التعبير بالزوجية وأما إذا كان المقصود بالتعبير ما يخص الرجل أو ما يلحق به من المسؤولية تجاه المرأة أو جنس النساء من دون قصد للعلاقة التي بينهما جاء التعبير بالمرأةفالمرأة تساوي الرجل في الإنسانية والتكاليف الشرعية وهي تأنيث مرء .

    أو يكون المقصود الزوجية ولكن تكون هذه العلاقة ضعيفة وغير متينة أو تقوم على غير الأسس التي يريدها الله تبارك وتعالى ولذلك أكثر الحديث في كلمة امرأة اذا كان المقصود الزوجية تكون في علاقات بين كافرين أو مسلم وكافر أو غير متوافقين .فإذا تعطلت الحياة بين الرجل والمرأة في حياتهما الزوجية من السكن والمودة والرحمة بخيانة أو تباين في العقيدة أو بعقم أو ترمل ، فالبيان القرآني يستعمل : إمرأة لا زوج :
    كقوله تعالى : (( امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ )) [ يوسف : 30 ]
    وقوله تعالى : (( امْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا )) [ التخريم : 10 ]
    وقوله جل جلاله : (( وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا )) [ مريم : 5 ]
    وقوله وامرأته حمالة الحطب وغير ذلك والله أعلم


    Quote Originally Posted by tamimi View Post
    Quote Originally Posted by tamimi View Post
    الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم
    متى تكون المرأة زوجاً ومتى لا تكون ؟
    عند استقراءالآيات القرآنية التي جاء فيها اللفظين ،نلحظ أن لفظ "زوج"يُطلق على المرأة إذا كانت الزوجية تامّة بينها وبين زوجها ، وكان التوافق والإقتران والإنسجام تامّاً بينهما، دون اختلاف ديني أو نفسي أو جنسي ..
    فإن لم يكن التوافق والإنسجام كاملاً ، ولم تكنالزوجية متحقّقة بينهما ، فإن القرآن يطلق عليها "امرأة" وليست زوجاً، كأن يكون اختلاف ديني عقدي أو جنسي بينهما ..

    ومن الأمثلة على ذلك


    قوله تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"

    وقوله تعالى: "وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَالِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا" .
    وبهذا الإعتبار جعل القرآن حواء زوجاً لآدم ، في قوله تعالى : "وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ" . وبهذا الإعتبار جعل القرآن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم "أزواجاً" له ، في قوله تعالى : "النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ" .

    فإذا لم يتحقّق الإنسجام والتشابه والتوافق بين الزوجين لمانع من الموانع فإن القرآن يسمّي الأنثى"امرأة" وليس "زوجاً"

    قال القرآن :امرأة نوح،وامرأة لوط، ولم يقل :زوج نوح أو زوج لوط، وهذا في قوله تعالى : "ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا" .
    إنهما كافرتان ، مع أن كل واحدة منهما امرأة نبي ، ولكن كفرها لم يحقّق الإنسجام والتوافق بينها وبين بعلها النبي . ولهذا ليست"زوجاً" له ، وإنما هي"امرأة" تحته.
    ولهذا الإعتبار قال القرآن: إمرأة فرعون، في قوله تعالى : "وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ" .


    لأن بينها وبين فرعون مانع من الزوجية، فهي مؤمنة وهو كافر ، ولذلك لم يتحقّق الإنسجام بينهما ، فهي "امرأته" وليست "زوجه"
    ومن روائع التعبير القرآني العظيم في التفريق بين "زوج" و"امرأة" ما جرى في إخبار القرآن عن دعاء زكريا، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، أن يرزقه ولداً يرثه. فقد كانت امرأته عاقر لا تنجب، وطمع هو في آية من الله تعالى ، فاستجاب الله له، وجعلامرأته قادرة على الحمل والولادة .

    عندما كانت امرأته عاقراً أطلق عليها القرآن كلمة"امرأة" ،

    قال تعالى على لسان زكريا : " وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا" . وعندما أخبره الله تعالى أنه استجاب دعاءه ، وأنه سيرزقه بغلام ، أعاد الكلام عن عقم امرأته، فكيف تلد وهي عاقر ، قال تعالى :" قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُوَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَايَشَاء"
    وحكمةإطلاق كلمة"امرأة"على زوج زكرياعليه السلام أن الزوجية بينهما لم تتحقّق في أتمّ صورها وحالاتها، رغم أنه نبي ، ورغم أن امرأته كانت مؤمنة ، وكانا على وفاقتامّ من الناحية الدينية الإيمانية .

    ولكن عدم التوافق والانسجام التامّ بينهما، كان في عدم إنجاب امرأته ، والهدف "النسلي" من الزواج هو النسل والذرية ، فإذا وُجد مانع بيولوجي عند أحد الزوجين يمنعه من الإنجاب ، فإن الزوجية لم تتحقّق بصورة تامّة .
    ولأن امرأة زكريا عليه السلام عاقر ، فإن الزوجية بينهما لم تتمّ بصورة متكاملة ، ولذلك أطلق عليها القرآن كلمة "امرأة"

    وبعدما زال المانع من الحمل ، وأصلحها الله تعالى ، وولدت لزكرياابنه يحيى ، فإن القرآن لم يطلق عليها "امرأة" ، وإنما أطلق عليها كلمة "زوج" ،لأن الزوجية تحقّقت بينهما على أتمّ صورة .

    قال تعالى: "وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ* فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ"
    والخلاصة أن امرأة زكريا عليه السلام قبل ولادتها يحيى هي"امرأة" زكريا في القرآن ، لكنها بعد ولادتها يحيى هي"زوج" وليست مجرّد امرأته .
    وبهذاعرفنا الفرق الدقيق بين "زوج" و"امرأة" أي التعبير القرآني العظيم ، وأنهما ليسا مترادفين.

    Last edited by dr.nahla; 10-01-2013 at 09:25 AM.

  7. أعجبني معجب بهذه المشاركة somya.ait
  8. #6
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Posts
    3,980
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    194
    جزيتم خير الجزاء.
    اللهم اصلح ذات بين كل زوجين.

  9. #7
    Super Moderator hanan.taha's Avatar
    Join Date
    Dec 2012
    Posts
    3,908
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    1286
    جزاكم الله خيرا


  10. #8
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Mar 2013
    Posts
    117
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    مشكوره موضوع جميل

  11. #9
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Mar 2013
    Posts
    117
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    جزاك الله خيرا

  12. #10
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Mar 2013
    Posts
    686
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Hend Yehia
    Attached Images Attached Images

Page 1 of 2 12 LastLast

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •