arabic website english website academic portal raqamiya learning material arabic forum
Arabic Website English Website Academic Portal Staff Portal Student Portal Magazine News Library Digital library Training Learning Material Mediu World Arabic Forum English Forum
Results 1 to 2 of 2

Thread: المطلب الرابع : شروط و موانع تكفير المعين

  1. #1
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Oct 2014
    Posts
    1,403
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    4

    المطلب الرابع : شروط و موانع تكفير المعين

    المطلب الرابع : شروطو موانع تكفير المعين

    الشرط الأول: توفر العلم وانتفاء الجهل.
    ويكون الجهل مانعًا من التكفير بمعنى لم يبلغه العلم بأن الفعل الذي وقع فيه فعلا مكفرًا، وعند العلم به يجب أن لا يقع فيه، ولا يعذر المعرض إن تمكن من العلم.
    قال القرافي: لأنَّ القاعدة الشرعية دلت على أنَّ كل جهل يمكن المكلف رفعه، لا يكون حجة للجاهل. لا سيما مع طول الزمان واستمرار الأيام، فإنَّ الذي لا يُعلم اليوم يُعلم في غدٍ ولا يلزم من تأخير ما يتوقف على هذا العلم فسادٌ فلا يكون عذرا.[1]
    وقال البعلي: جاهل الحكم هل هو معذورٌ أم لا؟ ثم قال: فإذا قلنا: يُعذر، فإنما محله إذا لم يُقصِّر ويُفرِّط في تعلم الحكم أما إذا قصر أو فرَّط فلا يعذر جزما.[2]
    الشرط الثاني: توفر القصد وانتفاء الخطأ
    وانتفاء الخطأ يدل عليه قوله تعالى: {وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ} [الأحزاب5].
    ومعنى انتفاء الخطأ أي: أن يقصد الفاعل إتيان الفعل المكفر، ولا يقصد الكفر نفسه.
    الشرط الثالث: توفر الاختيار وانتفاء الإكراه.
    وانتفاء الإكراه يدل عليه قوله تعالى: {إِلا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ} [النحل106].
    وحال الإكراه يضرب له المثل بفعل عمار بن ياسر رضي الله عنه، فعن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه قال: أخذ المشركون عمار بن ياسر فلم يتركوه حتى سبَّ النبي ‏صلى الله عليه وسلم‏ وذكر آلهتهم بخير، ثم تركوه، فلما أتى رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم‏ قال( ما وراءك؟))، قال: شر يا رسول الله، ما تُركتُ حتى نلتُ منك وذكرتُ آلهتهم بخير. قال( كيف تجد قلبك؟)) قال: مطمئن بالإيمان. قال: ((إنْ عادوا فعُد )). [3]
    ويقاس عليه كل فعل صدر في حال الإكراه مع الاطمئنان القلبي بالإيمان، وهذا الكلام ليس على إطلاقه، بل هناك شروط للمكره وهي:
    أنْ يكون المُكْرِهُ قادرًا على إيقاع ما يهدد به، والمُكْرَهُ عاجزٌ عن الدفع ولو بالفرار..1
    أنْ يغلب على ظن المُكْرَهِ أنه إذا امتنع أُوقِع به ما يُهدَّدُ به..2
    3.أنْ لا يظهر على المُكْرَهِ ما يدُّل على تماديه، بأن يعمل أو يتكلم زيادة على ما يمكن أنْ يدفع به البلاء.
    أنْ يُظهر إسلامه متى ما زال عنه الإكراه..4
    5 .أنْ يكون ما يُهدَّدُ به مما لا طاقة لا به، ويعبر عنه عند الأصوليين (بـالإكراه الملجئ)، كأن يُقطع منه عضو.[4]
    وعليه، فإن المسلم يبنغي أن يفرق في مسائل التكفير بين فعل الكفر، ثم العودة إلى إظهار الإسلام، وبين الإقامة على الكفر والبقاء عليه.
    الشرط الرابع: انعدام التأويل السائغ والمانع وجود التأويل السائغ .
    ومعنى التأويل: وضع الدليل الشرعي في غير موضعه
    ومعنى التأويل السائغ: وهو الذي له مُسوِّغٌ في الشرع أو في اللغة، مثل: تأويل المتكلمين لليد بالقدرة.
    والتأويل غير السائغ: هو التأويل الذي ليس له مُسوِّغٌ في الشرع أو في اللغة، ويكون صادرًا عن محض الرأي والهوى؛ مثل تأويل الرافضة لقوله تعالى: {بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَان} بالحسن والحسين، وهو غيرُ مقبولٍ، ومثل هذا التأويل لا يمنع من تكفيرهم؛ لأنَّ ادعاء التأويل في لفظٍ صُراحٍ لا يُقبل.[5]


    2الفروق [4/448] .

    3 القواعد والفوائد الأصولية وما يتعلق بها من الأحكام الفرعية [58] .

    1 أخرجه الحاكم في مستدركه برقم (3362)، والبيهقي في السنن الكبرى برقم (16673)، وقال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

    2 انظر: التقرير والتحبير [2/230].

    1 التاج والإكليل لمختصر خليل [6/285]. ( لأبي عبد الله المواق المالكي ـ دار الكتب العلمية ، الطبعة الأولى 1994).
    اعمل عمل من يعلم أن الله لا يصلح عمل المفسدين....

  2. #2
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Sep 2017
    Posts
    80
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    Post Best Pando

    هذه المشاركة تتطلب منك الضغط على "شكراً لهذه المشاركة" لمشاهدة المحتوى

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •