[حقيقة لا يلازمها اي بهتان
أقتنع بها عبثاً ودونما شك
غير مكروهة بها ولا مجبوره....]


لا أعلم كيف أبدأ بالحديث
لكن أن تفقد الثقه بكل ما هو حولك
يجعلك تستغرق في اســـ؟ـــتـــ؟ـــفـــ؟ـــهام معتم
يعجزك عن فهم (هذه) الحياة..!


كلما حاولت التدقيق في ملامح هذه الدنيا
ارى بوجوه الــ{كثيرين.}.. السؤال "ما بها"..!
عذرا \\
لا شيء ...أسرده او ابرره
(فقط)... طبيعة الحياة تقضي بتغيير النظره


احيانا ينهكني سخفي
فأندم على كل ما كان او يكون
صدق اخلاصي وتضحيتي
صدق عاطفتي وكياني
صدق حبي ووفائي
كثيراُ مآ أحآكي الخيبة والخذلان
كثيرا ما تدثرني طمأنينه زائفه
أو أحلام متبخره تخشيني خيبات الفشل
فتكبر معها المحن
لأصبح فقيرة الطموح والأمل


أرهقت نفسي وأنا لا ابرح ارصفتهم
هم..
لماذا يزدادون كرها وطمعا؟؟
رياءا ومكرا؟؟
اي مشاعر اولئك يمتلكون؟
لماذا الوفاء فيهم انعدم؟
فقط فليمنحوني سببا واحدا يمنحني حب الحياة


لا سبب
لا فتيل امل
فقط اعيش على انقاض حب مغترب
يبقيني حزينه
ذاوية المدامع
دون اي ذنب جرى...