arabic website english website academic portal raqamiya learning material arabic forum
Arabic Website English Website Academic Portal Staff Portal Student Portal Magazine News Library Digital library Training Learning Material Mediu World Arabic Forum English Forum
Results 1 to 6 of 6

Thread: رفقا بالقوارير

  1. #1
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Oct 2012
    Posts
    52,463
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    2

    رفقا بالقوارير




    رفقا بالقوارير


    مسح الرسول -صلى الله عليه وسلم -

    دموع صفية - رضي الله عنها -

    تحكي صفية بنت حيي أن النبي (صلى الله عليه وسلم) حج بنسائه، فلما كان في بعض الطريق نزل رجل فساق بهن فأسرع، فقال النبي كذلك، سوقك بالقوارير - يعني النساء - فبينما هم يسيرون برك لصفية

    بنت حيي جملها، وكانت من أحسنهن ظهرًا، فبكت وجاء رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين أخبر بذلك، فجعل يمسح دموعها بيده، وجعلت تزداد بكاء وهو ينهاها
    .

    إنه لموقف جميل من الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم) مع زوجته حين مسح دمعتها بيده، ثم أمر الناس بالوقوف والنزول، علما بأنه لم يكن يريد أن ينزل.

    ففي هذه القصة فوائد جمة وكثيرة، يستطيع كل زوجين أن يتعاملا مع هذا الموقف كدستور، ومنهج لحياتهم الزوجية، حتى تصبح سعيدة وجميلة.

    فمسح الدموع بيد الزوج نفهمه نحن مواساة ودعما لعواطف ومشاعر الزوجة، علما بأن سبب البكاء قد ينظر إليه الزوج من ناحيته على أنه سبب تافه، فالدموع والبكاء من أجل بروك جمل يعد من أحسن

    الجمال، هذا هو السبب، ومع ذلك لم يحقر النبي (صلى الله عليه وسلم) مشاعر صفية وعواطفها، بل احترمها ودعمها وأنزل القافلة كلها من أجلها
    .

    إن الدموع تكون غالية وثمينة إذا عرف كل طرف قدرها. وكم رأيت في المحاكم دموعا تنهمر من أزواج ومن زوجات، والطرف الآخر لا يقدر هذه الدمعة ولا يحترمها، بل ويتمني لو تنهمر من غير توقف.

    إلا أن النبي (صلى الله عليه وسلم) مسح الدمعة بيده، ولكنا نعرف أثر تمرير اليد على الخد، ففيه معان كثيرة على الرغم من أنه مسافر، وذاهب إلى الحج، ونفسية المسافر دائما مستعجلة حتى يصل إلى مراده،

    ومع ذلك تريث النبي (صلى الله عليه وسلم) في التعامل مع عواطف المرأة ومشاعرها
    .

    الاحترام الزوجي

    عن أنس(رضي الله عنه) قال: خرجنا إلى المدينة "قادمين من خيبر" فرأيت النبي (صلى الله عليه وسلم) يحوي لها (أي لصفية) وراءه بعباءة، ثم يجلس عند بعيره، فيضع ركبته، وتضع صفية رجلها على

    ركبته حتى تركب عليها
    ..

    ففيه بلاغة عظيمة في الاحترام، حبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وضع ركبته لزوجته.

    فحبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم) يعلم البشرية أسس الاحترام وآدابه، وليس هذا خاصا بالإنسان، بل حتى مع الحيوان.


    فالاحترام منهج وسلوك يعمل به الشرفاء


  2. شكراً شكر هذه المشاركة somya.ait
    أعجبني معجب بهذه المشاركة somya.ait
  3. #2
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Mar 2013
    Posts
    407
    شكراً و أعجبني للمشاركة


    بارك الله فيكم وجزاكم الله الجنه إن شاء الله

  4. شكراً شكر هذه المشاركة somya.ait
  5. #3
    مشارك نشط | Active Participant
    Join Date
    May 2013
    Posts
    15
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    بارك الله فيك

  6. #4
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Jun 2013
    Posts
    329
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    جزاك الله خيرا
    hwaml.com_1348169874_468.jpg

  7. #5
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Mar 2013
    Posts
    373
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد

  8. #6
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Location
    ksa- المدينة المنورة
    Posts
    1,355
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    340
    يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •