قال ابن القيم رحمه الله:
واصْدَعْ بمَا قَالَ الرَّسُوْلُ ولاَ تَخَفْ ... مِن قِلَّةِ الأَنْصَارِ والأَعْوَانِ


فاللهُ نَاصِرُ دِيْنِهِ وَكِتَابِهِ ... واللهَ كَافٍ عَبْدَهُ بأَمَانِ
لاَ تَخْش مِنْ كَيْدِ الْعَدوِّ وَمَكْرِهِم ... فَقِتَالهُم بالكِذْبِ والبُهْتَانِ
فَجُنودُ أتْبَاعِ الرَّسُوْلِ مَلاَئِكٌ ... وَجُنُودُهُم فَعَسَاكِرُ الشَيطَانِ
شَتَانَ بَيْنَ العسْكَرِيْنِ فَمَنْ يَكُنْ ... مُتَحَيِّزًا فَلْيُنْظُرِ الفِئَتَانِ
واثْبُتْ وَقَاتِلْ تَحْتَ رَايَاتِ الهُدَى ... واصْبِرْ فَنَصْرُ اللهِ رَبِّكَ دَانِ
واذْكُرْ مُقَاتَلَهُمْ لِفُرْسَانِ الهَدَى ... للهِ دَرُّ مُقَاتِلِ الفُرْسَانِ