Results 1 to 1 of 1

Thread: الدرس14: تابع/ إسناد الأفعال إلى ضمائر الرفع

  1. #1
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Jan 2013
    Posts
    1,837
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    Post الدرس14: تابع/ إسناد الأفعال إلى ضمائر الرفع

    المدخل
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
    فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي العزيز! تناولنا في الدرس السابق أحكام إسناد المهموز والمثال إلى الضمائر، وفي هذا الدرس سندرس – إن شاء الله تعالى – أحكام إسناد الأجوف والناقص واللفيف إلى ضمائر الرفع، وبهذا الدرس سنختم – بحول الله تعالى وقوته- دروس مادة الصرف لهذا المستوى.
    فأهلاً وسهلاً بك.

    الثمرات التعليمية
    عزيزي الدارس، عند نهاية هذا الدرس، سيتاح لك -بإذن الله- أن:

    • أحوال الأجوف عند إسناده إلى ضمائر الرفع.
    • كيفية إسناد الفعل الناقص إلى ضمائر الرفع.
    • أحكام إسناد اللفيف المفروق والمقرون إلى ضمائر الرفع.


    عناصر الدرس

    • إسناد الفعل الأجوف إلى ضمائر الرفع.
    • إسناد الفعل الناقص إلى ضمائر الرفع.
    • إسناد اللفيف المفروق والمقرون إلى ضمائر الرفع.


    ملخص الدرس
    • ماضي الأجوف إذا كانت صيغه غير معلة، حكمه حكم السالم عند إسناده إلى الضمائر، وأما إذا كانت صيغه معلة، فإنها تبقى على حالها عند إسنادها إلى ضمير رفع ساكن، وإذا أسندت إلى ضمير رفع متحرك وجب حذف عينها، فإن كان من "علِم" كسرت فاؤه عند إسناده إلى ضمير رفع متحرك، وإن كان من باب (نصر) ضمت فاؤه، وإن كان من باب (ضرب) كسرت فاؤه، وإن كان من باب (كرُم) ضمت فاؤه. وأما مضارع الأجوف المعل، فتحذف عينه عند إسناده إلى ضمير رفع متحرك، وعند جزمه بالسكون. وأما الأمر فحكمه حكم المضارع المجزوم.
    • ماضي الناقص إذا كان واويا أو يائيا سكن آخر عند اتصاله بضمير الرفع المتحرك، ويفتح عند اتصاله بألف الاثنين أو واو الجماعة، وأما المعل بالألف، فترد ألفه في الثلاثي، وتقلب ياء في غيره عند إسناده إلى ضمائر الرفع المتحركة، وبألف الاثنين، وعند اتصاله بواو الجماعة حذفت الألف، وفتح ما قبل الواو، وتحذف عند اتصاله بتاء التأنيث. وأما مضارعه فإن كان واويا أو يائيا يسكن آخره عند اتصاله بنون النسوة، ويفتح عند اتصاله بألف الاثنين، ويحذف مع واو الجماعة وياء المخاطبة. وأما المعل بالألف، فتقلب فيه الألف ياء عند إسناده إلى نون النسوة، أو إلى ألف الاثنين، وتحذف عند إسناده إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة. وأما الأمر فكالمضارع المجزوم.
    • اللفيف المفروق يعامل معاملة المثال من جهة فائه، ومعاملة الناقص من جهة لامه، والأمر منه كالمضارع المجزوم، وإذا صار على حرف واحد لحقته هاء السكت. وأما اللفيف المقرون فيعامل معاملة الناقص في الماضي والمضارع والأمر.


    خاتمة الدرس
    انتهى الدرس الرابع عشر، وبه نكون قد انتهينا من منهج مادة الصرف للمستوى الأول من البرنامج التمهيدي للغة العربية، ولله الحمد والمنة، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    والسَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    ملاحظة: للاطلاع على باقي تفاصيل الدرس الرجاء تحميل الملف المرفق
    Attached Files Attached Files

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •