ولربما ابتسمَ الوقورُ من الأذى … وفؤادُه من حَرَّه يتأوهُ