لا مروؤة لكذوب ، و لا ورع لسيء الخلق