arabic website english website academic portal raqamiya learning material arabic forum
Arabic Website English Website Academic Portal Staff Portal Student Portal Magazine News Library Digital library Training Learning Material Mediu World Arabic Forum English Forum
Results 1 to 7 of 7

Thread: مهارات القيادة و صفات القائد الجزء الثاني من إعداد (أحمد بن عبد المحسن العساف)

  1. #1
    Moderator zaidoon.kh's Avatar
    Join Date
    Nov 2012
    Posts
    45
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    مهارات القيادة و صفات القائد الجزء الثاني من إعداد (أحمد بن عبد المحسن العساف)

    اليكم الجزء الثاني من الموضوع السابق والذي بعنوان مهارات القيادة و صفات القائد من إعداد (أحمد بن عبد المحسن العساف))
    سابعاً: أنماط القيادة:
    1- باعتبار مصدرها:
    • قيادة رسمية.
    • قيادة غير رسمية .
    2- باعتبار السلوك القيادي:
    1- حسب نظرية الاهتمام بالعمل والعاملين: 5 أنماط .
    مرتكزات السلوك: 1- الاهتمام بالعمل. 2- الاهتمام بالعاملين .
    ا _ القائد السلبي ( المنسحب ):
    • لا يقوم بمهام القيادة ؛ ويعطي المرؤوسين حرية منفلتة في العمل .
    • ضعيف الاهتمام بالعمل والعامين على حد سواء .
    • لا يحقق أي أهداف؛ ويغيب الرضا الوظيفي عن العاملين معه.
    • تكثر الصراعات والخلافات في العمل .
    ب ـ القائد الرسمي (العلمي):
    • شديد الاهتمام بالعمل والنتائج.
    • ضعيف الاهتمام بالمشاعر والعلاقات مع العاملين, ويستخدم معهم السلطة والرقابة.
    ج ـ القائد الاجتماعي (المتعاطف):
    • اهتمام كبير بالعنصر الإنساني من حيث الرعاية والتنمية.
    • يسعى حثيثاً للقضاء على ظواهر الخلاف بين العاملين.
    • اهتمام ضعيف بالعمل والإنتاج وتحقيق الأهداف.
    د ـ القائد المتأرجح:
    • يتقلب في الأساليب؛ فأحياناً يهتم بالناس والعلاقات وأحياناً يهتم بالعمل والإنتاج.
    • يمارس أسلوب منتصف الطريق.
    • يفشل هذا الأسلوب في تحقيق التوازن وفي بلوغ الأهداف.
    هـ ـ القائد الجماعي (المتكامل):
    • يهتم بالبعدين الإنساني والعملي, فاهتمامه كبير بالناس والعلاقات وكذلك بالعمل والإنتاج.
    • روح الفريق ومناخ العمل الجماعي يسودان المجموعة ويشكلان محوراً مهماً في ثقافتها.
    • يحرص على إشباع الحاجات الإنسانية.
    • يحقق المشاركة الفعالة للعاملين.
    • يستمد سلطته من الأهداف والآمال ، ويربط الأفراد بالمنظمة ، ويهتم بالتغيير والتجديد .
    2 ـ حسب نظرية النظم الإدارية: 4 أنماط:
    مرتكزات السلوك: 1- الثقة بالعاملين. 2- قدرة العاملين.
    أ ـ القيادة المستغلة (المتسلطة):
    • درجة الثقة في المرؤوسين منخفضة جداً.
    • التركيز على أساليب الترهيب والترغيب.
    • ضعف التداخل والاتصال بين الرؤساء والمرؤوسين.
    • استخدام الأساليب الرقابية الصارمة.
    ويستخدم هذا النمط في الأزمات والقرارات الحساسة .
    ب ـ القيادة الجماعية (المشاركة):
    • درجة عالية من الثقة بالمرؤوسين وقدراتهم.
    • استخدام نظام الحوافز المبني على فعالية المشاركة.
    • درجة عالية من التداخل بين الرؤساء والأفراد وكذلك الاتصال بجميع أنواعه.
    • مشاركة الجميع في تحسين أساليب العمل وتقييم نتائجه.
    ويستخدم هذا النمط مع أصحاب المهارات والخبرات وفي حالات التدريب .
    ج ـ القيادة المتسلطة العادلة:
    • درجة الثقة في المرؤوسين منخفضة.
    • تضع اعتبارات إنسانية متعلقة بتحقيق العدالة بين جميع الأفراد مع أولوية الصالح العام للمؤسسة.
    • يشبه القائد الأب الذي يؤمن باستخدام سلطته الأبوية.
    د ـ القيادة الاستشارية:
    • درجة مرتفعة من الثقة بالمرؤوسين.
    • درجة المشاركة من قبل المرؤوسين أقل نسبياً.
    • يسمح للأفراد بإبداء آرائهم في بعض الأمور؛ لكن القرار النهائي من اختصاص القائد.
    3 ـ حسب نظرية الفاعلية والكفاءة: 8 أنماط:
    مرتكزات السلوك: 1- الاهتمام بالعمل. 2- الاهتمام بالعاملين. 3- درجة الفاعلية.
    أ ـ القائد الانسحابي:
    • غير مهتم بالعمل والعلاقات الإنسانية.
    • غير فعال وتأثيره سلبي على روح المنظمة.
    • يعد من أكبر المعوقات دون تقدم العمل والعاملين.
    ب ـ القائد المجامل:
    • يضع العلاقات الإنسانية فوق كل اعتبار.
    • تغيب عنه الفاعلية نتيجة لرغبته في كسب ود الآخرين.
    ج ـ القائد الإنتاجي (أوتوقراطي):
    • يضع اهتمامه بالعمل فوق كل اعتبار.
    • ضعيف الفاعلية بسبب إهماله الواضح للعلاقات الإنسانية.
    • يعمل الأفراد معه تحت الضغط فقط.
    د ـ القائد الوسطي (الموفِق):
    • يعرف مزايا الاهتمام بالجانبين لكنه غير قادر على اتخاذ قرار سليم.
    • الحلول الوسط هي أسلوبه الدائم في العمل؛ فقد يطب زكاماً لكنه يحدث جذاماً!.
    • تركيزه موجه على الضغوط الآنية التي يواجهها, أي سياسة إطفاء الحريق أو سيارة الإسعاف, ولا يضع أي اعتبار للمستقبل.
    هـ ـ القائد الروتيني (البيروقراطي):
    • لا يهتم بالعمل ولا بالعلاقات مع الأفراد.
    • يتبع حرفياً التعليمات والقواعد واللوائح.
    • تأثيره محدود جداً على الروح المعنوية للعاملين.
    • يظهر درجة عالية من الفاعلية نتيجة إتباعه التعليمات.
    و ـ القائد التطويري (المنمي):
    • يثق في الأفراد ويعمل على تنمية مهاراتهم, ويهيئ مناخ العمل المؤدي لتحقيق أعلى درجات الإشباع لدوافع العاملين.
    • فاعليته مرتفعة نتيجة لزيادة ارتباط الأفراد به وبالعمل.
    • ناجح في تحقيق مستوى من الإنتاج لكن اهتمامه بالعاملين يؤثر على تحقيق بعض الأهداف.
    ز ـ القائد الأوتوقراطي العادل:
    • يعمل على كسب طاعة وولاء مرؤوسيه بخلق مناخ يساعد على ذلك.
    • ترتكز فاعليته في قدرته على دفع العاملين لأداء ما يرغب دون مقاومة.
    ح ـ القائد الإداري (المتكامل):
    • يوجه جميع الطاقات تجاه العمل المطلوب على المدى القصير والبعيد.
    • يحدد مستويات طموحة للأداء والإنتاج.
    • يحقق أهدافاً عالية.
    • يتفهم التنوع والتفاوت في القدرات الفردية ويتعامل معها على هذا الأساس.
    • تظهر فاعليته من خلال اهتمامه بالعمل والعاملين.
    4 ـ حسب نطرية التوجيه والدعم DSDC: نموذج القيادة الموقفية. 4 أنماط.
    مرتكزات السلوك 1- درجة التوجيه. 2- درجة الدعم والمساندة.
    أ ـ القائد الموجه D: إخباري.
    • درجة التوجيه عالية جداً, بينما درجة الدعم منخفضة.
    • يشرف على التفاصيل الدقيقة ويحكم الرقابة والسيطرة.
    • يمارس هذا السلوك مع العاملين الجدد وهم ذوي الخبرة المنخفضة والالتزام المرتفع.
    ب ـ القائد المساند S: مشارك.
    • يمتدح ويشجع العاملين ويصغي بشكل جيد لهم.
    • يقوم بدور الميسر والمساعد لتنفيذ الأعمال.
    • يمارس هذا السلوك مع العاملين ذوي الكفاءة العالية ومع متوسطي الالتزام.
    ج ـ القائد المفوض D: مفوض.
    • يمنح الحرية للعاملين لتحمل المسؤوليات.
    • يحيل إليهم المشكلات لاتخاذ القرارات المناسبة.
    • يمارس هذا السلوك مع العاملين ذوي الكفاءة العالية والالتزام المرتفع.
    د ـ القائد الرئيس C: استشاري.
    • يوجه ويساعد في الوقت نفسه.
    • يزود المرؤوسين بالتعليمات ويوضحها لهم ويساعدهم على تنفيذها.
    • يمارس هنا الأسلوب مع ذوي الكفاءة المتوسطة والالتزام المنخفض.
    ملحوظة: للمزيد حول هذه النظرية ينظر كتاب: القيادة ومدير الدقيقة الواحدة.
    ج ـ باعتبار أساليبها:
    1 ـ تسلطية استبدادية. 2 ـ شورية. 3 ـ حرة فوضوية.
    ثامناً: واجبات القيادة:
    1) تحويل أهداف المجموعة إلى نتائج وإنجازات.
    2) حفز الأفراد ودفعهم لتحقيق أهداف المؤسسة وأهدافهم الشخصية.
    3) قابلية التعامل مع المتغيرات والمؤثرات ذات المساس المباشر وغير المباشر بالمؤسسة والأفراد.
    4) استشراف المستقبل والتخطيط له فيما يتعلق بالمؤسسة وأهدافها وخططها وأفرادها.
    5) دعم عناصر وظائف الإدارة الأربعة.
    6) إعداد جيل جديد من قادة المستقبل.
    7) الجرأة والتحدي لتبني الأفكار والأساليب والتغييرات التي تصب في صالح المؤسسة.
    تاسعاً: اكتشاف العناصر القيادية:
    تمر هذه العملية بست مراحل أساسية هي:
    مرحلة التنقيب: تحديد مجموعة من الأشخاص ودراسة واقعهم من كافة النواحي.
    مرحلة التجريب: وهي اختبار وتمحيص المجموعة المختارة في المرحلة السابقة؛ بحيث تكون تحت المراقبة والملاحظة من خلال الممارسات اليومية والمواقف المختلفة ومن خلال اختبار القدرات الإنسانية والذهنية والفنية لديهم.
    مرحلة التقييم: تقيم فيها المجموعة بناء على معايير محددة سابقاً, حيث يكتشف فيها جوانب القصور والتميز والتفاوت في القدرات.
    مرحلة التأهيل: يتضح مما سبق جوانب القصور والضعف في الشخصيات, وبناء عليه تحدد الاحتياجات التدريبية حسبما تقتضيه الحاجة العملية ويختار لهذه البرامج المدربون ذوي الخبرة والتجربة والإبداع..
    مرحلة التكليف: بعد التدريب والتأهيل يختار مجموعة منهم في مواقع قيادية متفاوتة المستوى والأهمية لفترات معينة لنضع الجميع على محك التجربة.
    مرحلة التمكين: بعد أن تأخذ هذه العناصر فرصتها من حيث الممارسة والتجربة تتضح المعالم الأساسية للشخصية القيادية لكل واحد منهم ثم تفوض لهم المهام حسب قابليتهم لها ومناسبتها لهم.
    عاشراً: منهجية إعداد وصناعة القادة:
    1) أن يكون هذا الأمر من إستراتيجية المنظمة وأهدافها الرئيسة.
    2) اعتماد برامج ومناسبات خاصة لتدريب القادة وتعليم القيادة.
    3) توفير المناهج القيادية اللازمة.
    4) تشجيع النقاش والحوار من خلال مؤتمرات قيادية تعقد خصيصاً لهذا الأمر.
    5) إتاحة الفرصة للمشاركة في المواقع القيادية وتحمل المسؤولية والشعور بها عملياً.
    6) تطعيم القيادة بالعناصر الواعدة الجديرة.
    7) الصبر على القائد اليافع فإن المعاناة اليومية ونظرية التراكم كفيلتان بإكمال الصناعة وتحسين الصياغة.
    8) إلزام جميع المستويات القيادية بتحديد البديل المؤهل.
    حادي عشر: من فنون القيادة:
    1) فن إصدار الأوامر:
    • هل الأمر ضروري؟وهل تملك حق إصداره "صلاحيات" لهؤلاء الأشخاص "إشراف".
    • الغاية من الأمر سياسة الرجال والاستفادة من قدراتهم, وليست الغاية منه استعراضية أو تعسفية.
    • عيّن الشخص المسؤول بعد إصدار الأمر مباشرة, وحدّد الوقت المتاح, وحدد المساعدين والموارد .
    • ليكن أمرك واضحاً, كاملاً, موجزاً, دقيقاً, وكن واثقاً من نفسك عند إصداره.
    2) فن الاتصال:
    نحن أحوج ما نكون إلى برنامج موسع عن فن الاتصال قبل الشروع في الحديث عن القيادة.
    • من أهم مهارات الاتصال: الإنصات حيث يعد الإصغاء للموظفين وإعلامهم بما يدور أفضل الطرق لإغلاق فجوة الالتزام ولجعلهم يشعرون بالانتماء ولقطع الطريق على الشائعات.
    • تضمنت إحدى الدراسات الحديثة قواعد للاتصال الناجح أدرجتها تحت الكلمة الإنجليزية (Human Touch) أي اللمسة الإنسانية على النحو التالي:
    1) استمع إليه. H: Hear Him..
    2) احترم شعوره. U: Understand his feeling
    3) حرك رغبته. M: Motivate his desire
    4) قدر مجهوده. A: Appreciate his efforts
    5) مده بالأخبار. N: News Him
    6) دربه. T: Train Him
    7) أرشده. O: Open his eyes.
    8) تفهم تفرده. U: Understand his uniqueness.
    9) اتصل به. C: Contact Him.
    10 ) أكرمه. H: Honour Him.
    3) فن التأنيب:
    • أعط الملاحظة الضرورية دون تأخير, ولتكن بنغمة هادئة ورزينة.
    • أنِّب ولكن بعد تحري الحقيقة كاملة بملابستها, وتجنب إثارة الجروح السابقة.
    • التأنيب الذي لا يتناسب مع الخطأ يعطي نتيجة عكسية.
    • اسأل المخطئ : ما الواجب عليه فعله لتجنب هذا الخطأ مستقبلا ؟ وتوصل معه لحلول عملية .
    4) فن معالجة التذمرات:
    • تجنب الأوضاع التي تخلق المشكلات.
    • استقبل الشاكي بالترحاب واستمع إليه ولا ترفض الشكوى مباشرة, ثم استمع إلى وجهة النظر الأخرى.
    • إذا قررت فعل شيء فأفعله, وإلا وضح للشاكي أسباب حفظ شكواه.
    5) فن المكافأة والتشجيع:
    • اثن على الأعمال الناجحة, واعترف بإنجازات الأفراد, وشجع معاونيك دوماً.
    • عاملهم كخبراء فيما يتقنونه, وتقبل أفكارهم التجديدية.
    • لا بد من توطيد "ثقافة الإشادة" داخل مؤسستك.
    • كلف المتميزين بأعمال أهم ومسؤوليات أعلى.
    • تذكر أنه كم من عبقريات رائعة تحطمت لأنها لم تجد في اللحظة الملائمة رئيساً صالحاً يثني بعدل ويشجع بتعقل ويهتم بطريقة تذكي نار الحماسة.
    6) فن المراقبة:
    • إن الأمر شيء واحد, ولكن التنفيذ كل شيء, ولا تظهر صفات القائد ومقدرته إلا عند مراقبة التنفيذ.
    • على القائد أن يعترف بالأعمال الحسنة, وعليه أن لا يتردد في توجيه الانتباه نحو الأخطاء.
    • إن الاحتكاك مع الحقيقة بكل محاسنها ومساويها يعطي القائد فكرة صحيحة أفضل من مئات التقارير.
    7) فن المعاقبة:
    • لتكن العقوبة متناسبة مع الذنب والمذنب والأحوال المحيطة.
    • لا تجمع المعاقبين في عمل واحد, فالاجتماع يولد القوة, وقوة الشر هدامة.
    • لا تعاقب الرئيس أمام مرؤوسيه حتى لا ينهار مبدأ السلطة وتتحطم سلسلة القيادة.
    • لا تناقش مشاغباً أمام الآخرين.
    • من العقوبة تغيير نوع العمل, اللوم, ترك استثارة المعاقب.. الخ.
    8) فن التعاون مع القادة الآخرين:
    • تذكر أن غاية العمل ليست لخدمة أشخاص أو أغراض تافهة وإنما لخدمة مثل عليا يتقاسم الجميع متاعب تحقيقها.
    • لا بد من وجود رغبة كبيرة في التفاهم المشترك.
    • ليكن نقدك لغيرك من القادة لبقاً في لفظه بناء في غايته.
    • لا يكن همك مراقبة أخطاء الآخرين فسوف يضيع عملك.
    • لا تترك مجالاً لتفاقم سوء التفاهم على دقائق يسيرة ما دامت الفكرة العامة مشتركة.


  2. #2
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Location
    شاه علم - ماليزيا
    Posts
    218
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    بارك الله فيك شكرا جزيلا على المعلومة

  3. #3
    Administrator amira.salah's Avatar
    Join Date
    Oct 2012
    Location
    EGYPT
    Posts
    10,677
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    43

  4. #4
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Posts
    41
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    بارك الله فيك وجزاك الله خيراً

  5. #5
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Nov 2012
    Location
    شاه علم - ماليزيا
    Posts
    218
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    جزيتم خيرا بارك الله فيكم

  6. #6
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Oct 2012
    Location
    السعودية - جدة
    Posts
    643
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    1
    سلمت .. بارك الله فيك .. وجزاك الله خيرا ..

  7. #7
    مساهم كبير | Senior Contributor
    Join Date
    Sep 2017
    Posts
    455
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    Blog Entries
    34

    Post Best Pando

    هذه المشاركة تتطلب منك الضغط على "شكراً لهذه المشاركة" لمشاهدة المحتوى

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •